Home » الشخصيات الهامة » الإندوري.. رحيل شاعر الشعب الهندي
الأدب الشخصيات الهامة

الإندوري.. رحيل شاعر الشعب الهندي

حسان أنور

هذه الأيام الحدباء لا نصبح ولا نمسي إلا ونتفاجأ فيها بنعي علم من أعلام نواحي الحياة الإنسانية. فأخيرا، خسرت الأوساط الأدبية في الهند أحد رموز الشعر الدكتور راحت الإندوري. وذلك إثر معاناته من نوبة قلبية بجانب إصابته بالجائحة الفتاكة. فإنا لله وإنا إليه راجعون.
كان الفقيد ينتمي إلى مدينة إندور بولاية مادهيا براديش. وعمل محاضرا في مطلع حياته المهنية ولكن حينما ذاع صيته شاعرا استقال عن وظيفة التدريس ووهب نفسه لخدمة الشعر وأصنافه وأغراضه. وهو شاعر مطبوع، لقد بدأ قرض الشعر وهو دون العشرين. وكان من الرعيل الأول من الشعراء في الهند. والناس يعجبون بشعره وينصتون له ويطربونها. إذ كان يمثل ترجمانا عن مشاعر الشعب وأحاسيسه. فهو في المجتمع الهندي بمثابة الحافظ إبراهيم في المجتمع المصري من حيث المكانة الأدبية السامية والشعبية المذهلة.
من أبرز ميزات الشاعر الأسطوري أنه لا يخاف لومة لائم. وأحيانا يستهدف لسياسة الحكومة أي حزب يتولى مقاليدها. ويعتبر رائدا من رواد تطوير الوطنية الصادقة من خلال إبداعاته الفنية. فإن شعره مرآة صافية تنعكس فيها ملامح الحضارة العريقة المشتركة كما أنه يتميز بتدفق الثورة وتفرد الطرح وتنوع التمثيل ونضج الفكر ومتعة الترفيه وصدق التعبير ورشاقة الأسلوب وسلامة الذوق. ومع ذلك، كان مولعا برسم اللوحات.
إن رحيل الفنان ولو أورث نهاية عهد كامل للفن الشعري وتوارى عنصره الترابي تحت الثرى إلا أن جل إسهامه الأدبي يحيى كما تبقى بصماته وتهتف أصداؤه لأمد بعيد. رحمه الله وطيب ثراه وجعل الجنة مثواه آمين!

Add Comment

Click here to post a comment

Facebook Page

SuperWebTricks Loading...