Home » النظريات » إظهارالحق القاسمي البستوي
القضايا الإسلامية النظريات

إظهارالحق القاسمي البستوي

صحيح أن المسلمين في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم ضحوا بأنفسهم لتبليغ و نشر الدعوة الإسلامية في أنحاء العالم فجاهدوا و قاتلوا و قُتلوا في سبيل الله حتى انتشرت الدعوة في الجزيرة العربية.

و صواب أن المسلمين ازدهروا و ارتقوا في عهد الخلفاء الراشدين حتى بلغ صيتهم العالمَ كله و صائب أنهم هزموا جنود و عساكر قيصر و كسرى و رفعوا رايةَ الإسلام كلما و أينما ذهبوا و هبت ريح الإيمان حيثما تخيّموا و هابت قلوب الكفار و اليهود و النصارى إذا ركبوا أو ترجّلوا أو توقفوا۔

و سديد أن المسلمين بنوا مدناً كبيرة و وتطوروا و ترقوا في جميع ميادين الحياة و أقاموا السلم الشامل في بلدانهم في عصر بني أمية و أعطوا كل ذي حق حقه۔

 و حقيقة أن المسلمين وصلوا قمة الازدهار والتقدم و الرقي على مستوى العالم كله في العصر العباسي حتى أنشأوا معاهد علمية و أنشأوا علوماً جديدة من العلوم و الرياضيات و الأداب و كتبوا كتباً استفاد منها العالم كله و حتى نحن نستفيد منه۔ 

و قويم أن المسلمين في العصور التي ذكرتها و في العصور الأخرى التي لم أذكرها قاموا بإنجازات يليق حقاً بأن نفتخر بها

و واقع أن علماءنا و مشائخنا في الهند فعلوا كل ما كان يجب فعله تجاه تحرير بلادنا حتى خرجوا في ميدان القتال و تجاه الحفاظ على العلوم الدينية و دين الشعب المسلم الهندي حتى أنشأوا معاهد دينية و كتاتيب إسلامية و عمروا مساجد في كل سكة و قرية و حتي خرجوا في ميدان النقاش فناقشوا مع كل من المشركين و النصارى و هزموهم و تابعوا كل من أنشأ فكرة ضالة على كل صعيد ممكن نقاشا و كتابة و خطابة. و هذا أيضاً ممايجدر بالافتخار۔

ولكن السوال أننا ماذا فعلنا نحن؟ وما ذا نفعل نحن؟ هل قمنا بإنجازات و أعمال تليق بالذكر أو يليق بأن يفتخر بها أجيالنا القادمة؟ هل نتخذ أي خطوة للحفاظ على العلوم الإسلامية و الشعائر الدينية؟ هل نبذل كل مجهود يمكن لنشر و إشاعة الدين و الدعوة إليه في غير المسلمين و فيهم؟ هل نسعى جاهدين لتحلية أبنائنا و بناتنا بالعلوم الدينية من التفسير القرآني والحديث الشريف و الفقه الاسلامي بالإضافة إلى الاحتفاظ بدين و فكر الجيل الجديد الذاهب إلى المدارس العصرية؟ وهل لنا أي إعداد لمقاومة الظالمين الذين يسعون إلى تنحيتنا من المسار الوطني و لمقاومة الذين يهدمون مساجدنا و يبنون معابد الكفر على أراضي المساجد؟ وهل عندنا أي مشروع شامل لاستعادة مجدنا الفقيد في بلادنا ومقاومة قانون تعديل المواطنة CAA ان تم تنفيذه أو أجريت عمليات السجل القومي للمواطنين؟

إن طلبنا الأجوبة على هذه الأسئلة من أنفسنا سوف نيأس و نقنط؛ رغم أننا نعرف أن كل شيء مذكور يجب أن نقوم به بالتخطيط و التدبير وإلا سوف يضيع كل شيء لنا في هذه البلاد لأن الكفر وأهله لايزالون يخطّطون ضدنا و يهاجموننا في كل فرصة متاحة لهم و يضعّفوننا بكل طرق من القتل و الاغتيال و الهجوم و السلب و النهب ولديهم كل ما يحتاجون من المساعدة السياسية و والمحاكم والأسلحة

 وحالنا أننا نحن نفتخر فقط بإنجازات المسلمين السالفين و نبیّن و نكتب مفاخرهم و مآثرهم و هذا كل ما نفعله ونظن أن هذا يكفي. علينا أن نعرف أن هذا لايكفي. بل علينا أن نتيقظ من النعاس الطويل و ندرك أوضاع العالم و خاصة أوضاع بلادنا و نتحمل مسؤوليتنا التي يجب تحملها و في أسرع وقت كي لانتأخر كثيراً. لايكفي أن نقول أن الصحابة أو التابعين أو السابقين فعلوا كذا و كذا بل علينا أن نفعل نحن كل ما يجب فعله كي يقول أجيالنا المتلاحقة أننا أدينا حقنا وأوصلنا الأمانة إلى أهلها كما أوصل أسلافنا

ليس الفتى من يقول كان أبي

 ولكن الفتى من قال ها أنا ذا

Add Comment

Click here to post a comment

Facebook Page

SuperWebTricks Loading...